الحلويات

حلويات لذيذة

يقول مثل تركي قديم “كل حلاوة وتكلم بحلاوة”.

تعد الحلويات عنصراً هاماً ومتميزاً في المطبخ التركي خلال العهد العثماني كما هو اليوم.  وتعتبر حلوياتنا نموذج مثالي للمطبخ التركي حيث تضم مجموعة واسعة من الحلويات والمهلبيات، وصولاً إلى عجينة فيلو الرقيقة.

حلويات البقلاوة

قائمة الطعام التركي لن تكتمل دون الملك، البقلاوة. يصع من مزيج بسيط من معجنات فيلو المتموج والمكسرات المفرومة المغمورة بالقطر، البقلاوة مثالية لتناولها كحلوى أو وجبة حلويات خفيفة. وفي بعض الأحيان يقدم مع مع طابة آيس كريم لذيذة، ومجموعة مختارة من المكسرات المستخدمة والتي تختلف من منطقة إلى أخرى. فمثلاً غازي عنتاب،  مقاطعة في جنوب شرق تركيا تشتهر باستخدام الفستق وإنتاج أفضل البقلاوة التركية في البلاد.

دوندرما

في المناطق المكتظة بالسكان مثل سلطان أحمد وشارع استقلال يمكن رؤية الباعة وهم يرتدون فاس وصديري أحمر وذهبي، ويرنون الأجراس لاستدعاء المارة. هم يبيعون أكثر من مجرد آيس كريم مسطح متعارف بإسم سحلب دوندورما – ويجذبونك وهم يضربون البوظة بالعصا مراراً وتكراراً عند محادثتهم المارة ويمازحونهم بخدعة بصرية وهم يقربون قمع البوظة ومن ثم يبعدونها مرة أخرى من أيدي الزبائن، يقلبونها ويقذفونها في السماء، مما يجعلك ترغب تناول الدوندرما أكثر من أي شيئ.

(بطريقة أو بأخرى فالعصا المستخدمة لن تعتق أبداً!). دوندرما ليست مجرد بوظة تباع من قبل الباعة المتجولين بل أيضاً تراها أمام أكشاك وصالونات الحلاقة.

يتم تحلية الآيس كريم التركي الممدود بنكهات معطرة بالمستكا (المستخلصة من خضار الفستق) والمتماسكة بالسحلب، (مسحوق مصنوع من درنات الأوركيد البري). والسحلب المضاف يطغي تماسك للمحتوى ويساعد في تدلي الأيس كريم من جوانب القمع دون ذوبانها.

كنافة

هذه الحلويات الشامية بالجبن، الحلوة والمالحة في آن واحد من الصعب تجنبها لدى زيارتكم تركيا. حيث بإمكانكم شم عبق رائحة الكنافة في الشوارع  من الباعة المتجولين وهم يقلونها .

تصنع الكنافة من جبنة طازجة ممدودة غير مملحة تسمى هاتاي ،متوفرة في هذه المنطقة من العالم فقط- وتعد جبنة الموزاريلا الأجنبية الأقرب إليها.

تغطى الجبنة بالقطر وشرائح فيلو المسماة قدايق (نفس تلك المستخدمة لجعل بعض أصناف البقلاوة، كما هو موضح أعلاه)، وتقلى حتى تصبح مقرمشة.

تجذب المتذوق بمنظرها المقرمش من الخارج على عكس حشوتها الطرية التي تذوب في الفم. يتم تزيينها بالفستق، والكيماك (القشدة) أو الأيس كريم، أو ببساطة تناولها كما هي  ويفضل أن تكون ساخنة.